دحية بدو السبع وبدو غزة

النت في حياتنا

اذهب الى الأسفل

النت في حياتنا

مُساهمة من طرف المديرة العام في الثلاثاء مايو 11, 2010 12:31 pm

يبين وقت وآخر نتساءل كيف كان أجدادنا يعيشون ؟

هذا السؤال أزلي فكل جيل تخرج له اكتشافات واختراعات تواكب عصره . والإنسان يتواءم مع عصره أو بمعنى الإنسان حيوان ناطق ومتكيف مع بيئته إن صح التعبير . وهذا التكيف نلحظه في البيوت والملابس وغيرها من وسائل العيش . فابن الصحراء يتآلف مع الصحراء ويعرف كيف يتأقلم مع حرها وبردها وغبارها ، وابن الريف أيضا، وينسحب ذلك على كل البشر في مختلف أصقاعهم من أبناء خط الاستواء حتى أبناء القطبين . وكل اختراع يخترعه البشر يجعله مسخرا لحياة أكثر سهولة .

هذه الحياة كان يلزمها تطور تدريجي ، وهذا التطور بدأ كالسلم لابد من صعوده درجة ،درجة لأن كل درجة تتكئ على ما قبلها ، فلولا اكتشاف الكهرباء ما كان ممكناً أن يخترع ( أديسون) المصباح الكهربائي . ولولا الملاحظة لما تم اكتشاف الكهرباء .واكتشاف الكهرباء كان هو أبا الكثير من الاختراعات.

العلوم تتكئ هي الأخرى على بعضها وكل علم يتعاون مع الآخر ، فالفيزياء تحتاج للتعامل مع التفاعلات الكيميائية ، وهذه تحتاج للتعامل مع علم الرياضيات ، وكل تلك بدون موصل وبدون علاقات واتصالات تبدو كذرات في الهواء .

علم الاتصال هذا العلم القديم ولعله من أوائل الاختراعات البشرية . حيث بحث الإنسان ومن ثم عرف وسائل الاتصال بداية بالصراخ ، ومن ثم استعمال القرون للنداء ، واستخدام جلود الحيوانات طبولا للنداء وبعدها خط على الكهوف.. شيئا فشيئا كبرت الاكتشافات والاختراعات . حتى بات الناس في قرية مترامية الأطراف تشكل العلم كله ولكن كل همسة بمكان من الممكن أن تنتقل لكل العالم .

فالبرق والراديو والتلفون والتلفزيون وأخيرا( النت ).. هذا (النت )الذي أصبح بابا واسعا يفتح أبوابا ، ويذكرنا بالحكايات السحرية حيث كل باب يفضي لباب ، وحيث الساحرة تلبي الطلبات دون أن يكون لها طلبات . والسؤال الذي كان يتردد ماذا بعد ؟ بات قديما ولا نطرحه . ولا نقول خلاص العلم وقف لهذا الحد ، العلم ب (النت )يتطور سريعا لدرجة مذهلة ، ويتطور لدرجة لا ندركها ، بل أصبح العلم يطور ذاته بنفسه ، ويتوالد لدرجة قد يأتي يوم لا يمكن السيطرة عليه . وهذا الذي نخشاه والذي أخذ فكرته الكاتب ( سومرست موم )عن قصة ( جماليون ) وهي قصة مثّال صنع تمثالا في غاية الجمال ، دعا ربه أن ينفخ فيه الروح ، وراح يدعو ويدعو حتى استجاب الله له . ولما نفخ فيه الروح ، خنقه فهل يخنقنا العلم ؟

هو بالفعل يخنقنا الآن ويدمر الكثير ، كما يمنحنا فرصا جيدة يأخذ منا الكثير من إنسانيتنا .. ويحولنا لآلات تخاطب آلات.

والحياة لم يعد يلزمها تطور تدريجي، صارت انقلابا مذهلا وطيرانا استباح الفضاء ولعب في ذراته وحمّلها الكثير الذي يصب على رؤوسنا ونحن له مستسلمون وراضون وعندما يعز نفقده.

وأنا لماذا طرحت السؤال . كيف كانت الحياة بلا نت ؟

ببساطة تعطل عندي النت لمدة يومين فشعرت أنني خارج العالم .. تلك هي كل الحكاية .ولكن الحياة كانت مستمرة بدونه وأجدادنا لم يعرفوا الحاجة له اكتفوا بما لديهم وتعجبوا ، وقالوا : ماذا بعد ؟

حقا كيف ستكون حياتنا لو فقدنا النت؟
avatar
المديرة العام
المدير العام

انثى الدلو الديك
عدد المساهمات : 147
تاريخ الميلاد : 13/02/1993
28/04/2010
25
الموقع منتديات جنوني حب
العمل/الترفيه جامعي
المزاج نشيط

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://jnoon12.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى